الرمتله الفندقية

عالم الفنادق عالم من الإبداع تحت سقف واحد كل ما تتمنى تجده عندك لن نجبرك ولكن التجربة خير برهان
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هدية السماء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المنداح
رمتالي جديد
رمتالي جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 24
العمر : 35
العمل/الترفيه : نااااااااااااااااااااااااااااايم
تاريخ التسجيل : 31/03/2008

مُساهمةموضوع: هدية السماء   الثلاثاء أبريل 01, 2008 6:31 pm

تجمع الكل
ابصارهم كلها نحو السماء
تعلقت عيونهم كلهم بها
و كلهم يتابع هبوطها
الجميع صامتون
لا تسمع الا تنهيدة بين الحين و الآخر أو تسمع شخصا يهمس لجاره
حتى استقرت على الآرض
تلك النجمة المضيئة
بل قل اللؤلؤة المضيئة
كانت كشمس صغيرة
تضيء المكان حولها بهجة
و تبعث الدفء في كل من اقترب...
ظلت النجمة في مكانها فترة لم يتحرك فينا احد ...
كنا جميعا مشدوهين نرقبها و نتأملها ...
و أخيرا تحركت ....
تدحرجت ...
و بدأت تدور .. و تدور ... و تدور ...
ثم توقفت ...
و بدأت تسير في خط مستقيم...
و تسير ..
ولكن مهلا ...
انها ,,, انها تتجه نحوي
نعم انا متأكد انها تتجه نحوي انا ...
ظلت النجمة واقفة عند قدمي مسافة
لم تتحرك ...
و لم اتحرك انا ...
لقد وقفت جامدا مذهولا لفترة ....
ماذا افعل ؟؟؟ هل انحني و التقطها .. أم اتجاهل انها تقف بين قدمي ....
لا أنكر عظم سعادتي وهي قربي فدفء شعاعها كان يبعث في نفسي شعورا لا استطيع وصفه...
ولا انكر خوفي فانا لا اعرف ماهي

اظن ان النجمة لاحظت ترددي و خوفي ...
فاقتربت اكثر .. و اكثر...
ثم بدأ بريقها يزداد و يزداد ....
لم اشعر بنفسي ... و لم املك السلطة على جسمي ...
توقف عقلي و كان قلبي هو المحرك ...
انحنيت الى الأرض ..
اقتربت يدي منها ...
و كلما اقربت يدي اكثر ... زاد الدفء .... زادت متعتي ... زادت رغبتي في امساكها ...
احطها بين يدي ... لم امسكها بعد لكن دفئها كان لذيذا
اقتربت يدي اكثر ... و اكثر
امسكتها بين يدي ... رفعت تلك النجمة الصغيرة بين راحتي..
انها ساخنة .. بل هي ملتهبة ... بدأت اشعر بها تحرق راحة يدي..
لكني تحملت لم اصرخ او اشكو ...
لقد قررت ان احتفظ بها...
فهي هدية السماء ....
و هي لم تختر غيري ..
لقد اختارتني انا ...
دون كل الحضور ...
دون كل البشر ...
اتت الي .. فهي لي ,,, لي ,,, لي وحدي
نظرت اليها ... بدأت أتامل نجمتي ...
كرة صغيرة سطحها ملتهب كنار بركان .... ساخن ... مؤلم ...
دققت النظر ...
رأيتها لبها ... باطنها ... جوفها ...
جوهرة بيضاء ... لامعة ... نظيفة ...
كان داخلها عالم آخر ... عالم مسالم وديع ....
عالم حر كنسيم الربيع ....
عشقت عالمها الصغير ...
اردت الوصول اليه ...
لكن كيف ...؟؟؟؟؟
لابد من أن تخمد نيران سطحها ...
و لكن كيف؟؟؟؟... كيف؟؟؟؟
عرفتها ...
سأضمها بقوة بين راحتي....
سأتحمل الالم ....
فهو لن يدوم طويلا ....
لن أيأس و سأصبر حتى النهاية ....
فعاجلا ام آحلا ستخبو نارها ....
و ستصبح لي... لي وحدي....
"لن تستطيع ..." "لن تستطيع ...."
اصمتوا جميعا ... فأنا استطيع ... استطيع ... نعم استطيع
لماذا تنظرون الي بإشفاق هكذا ... لا تتحدثوا معي ....
انتم تغارون... نعم تغارون لأنها لم تأتي اليكم.... تغارون لانها اتت الي وحدي... وحدي.....
لا تتحدثوا معي ... انتم لا تستحقون ان تكونوا اصدقائي ... انتم لستم اصدقاء....
ابتعدو..... قلت ابتعدو.....
ركضت بعيدا ... بعيدا .... بعيدا.....
حتى لم يعد حولي احد ...
اخيرا صرت وحدي ... أنا و نجمتي....
فتحت يدي ... صرت أتأمل فيها ...
و أنتظر ان تخبو نارها .... و أنتظر ,,, و انتظر...
كل من يقترب مني في تلك اللحظة يشم رائحة الألم تنبعث مني..
رائحة يدي وهي تكتوي بنار النجمة...
ولكني كنت مصرا ... صامدا ... رافضا للتراجع..
فهي لي .. لي....
بقيت قابضا عليها ....
ولكن نارها لم تخمد ... بل لم تخف على الاطلاق...
ما تزال نارها تحرق يدي .... ما تزال تستعر بالرغم من ضغطي و محاولاتي ....
و اصبح الألم لا يطاق ....
و مع مرور الزمن اصبح يزداد ... و يزداد....
بدأت اضعف .... بدأت ايأس ....
ماذا عساي افعل حتى تخمد هذه النار ...
ترى هل هي حقا لي ؟؟؟ اذن لما لا تخمد نارها ....
لماذا لا تخف حدة الألم .... لماذا لا تساعدني لتكون لي ....
بعد ليلة كاملة من الألم و العذاب اتخذت قراري...
ما يزال الألم كما هو ... و ماتزال نارها كما هي .... لم تخف ..... لم تخمد ... ولا اعتقدها ستخمد....
عبرت الوادي حتى وصلت شاطي اللقاء ....
و أمامي وقف بحر الفراق شامخا.... هادئا....غادرا.....
ضممت نجمتي مرة أخيرة راجيا منها ان تخمد نارها فأتراجع ...
ولكن كل شي ظل كما هو ... و ظلت نجمتي كما هي ...
رفعت يدي عاليا ... و النجمة داخلها ....
ثم قذفت بالنجمة الى وسط بحر الفراق....
ارتفعت سحابة دخان ... بل بخار .... دقائق مرت كأنها دهر ....
ثم طفت النجمة ... لم تعد نجمتي ... بل صارت نجمة ...
رايتها من على البعد .... لقد خمدت نارها .... صار جوهرها باديا للعيان ...
صار عالمها بالإمكان ...
لكن بعد فوات الأوان ....
نظرت الى يدي التي تقف شاهدا على تاريخها معي ...
كيف لي ان انسى ما عانيته من اجلها ...
كيف لي ان انسى الآمي و جراحي ...
عذرا يا نجمتي فبحر الفراق حال بيننا ....
و يدي لن تقدر ان تحوي نجمة اخرى فجراحها اوهنت قدرتها....
عذرا يا يدي فقد تعجلت القرار ....
لم تكن تلك النجمة لي ...
بل كانت تسير نحو الشمال...
فعذرا الف عذرا يا يدي ... لن تقبضي نجمة حتى لو كانت لكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ღعيون الرياض
الإدارة
الإدارة


ذكر عدد الرسائل : 84
الموقع : vrps.ahlablog.com
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: هدية السماء   الجمعة أبريل 04, 2008 6:46 am

اقتباس :
عذرا يا نجمتي فبحر الفراق حال بيننا ....
و يدي لن تقدر ان تحوي نجمة اخرى فجراحها اوهنت قدرتها....
عذرا يا يدي فقد تعجلت القرار ....
لم تكن تلك النجمة لي ...
بل كانت تسير نحو الشمال...
فعذرا الف عذرا يا يدي ... لن تقبضي نجمة حتى لو كانت لكي


شكرا لك على اهدائاتك الجميلة

لكن يترى متى تكون النجمة من نصيبنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://vrps.ahlamuntada.com
LoRdZx
الإدارة
الإدارة
avatar

ذكر عدد الرسائل : 195
العمر : 31
المزاج : :: منداح ::
تاريخ التسجيل : 17/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: هدية السماء   الجمعة أبريل 04, 2008 9:33 am

ما شاء الله..
من متين الإبداعات دي يا ملك...

ما قصرت معاك والله..!!!

_________________

لو كان الحب كلمات تكتب لنفذت أحباري..لكن الحب أرواح توهب فهل تكفيكم روحي...؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
moon's lover
رمتالي حساس..
رمتالي حساس..
avatar

ذكر عدد الرسائل : 69
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: هدية السماء   السبت أبريل 05, 2008 12:10 am

المنداح

كلمات شفافة
وحروف كالدرر
لؤلؤ منثور وحروف من نور
تألق مستمروحضور مميز
ومشاركات كوهج القمر


::04:: وإلى الأمــــــــــــام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Interawy
رمتالي اسطوري
رمتالي اسطوري
avatar

ذكر عدد الرسائل : 155
العمر : 30
العمل/الترفيه : رمتالي في OIU
المزاج : زااااااااااااابط طالما الانتر زاابط
تاريخ التسجيل : 17/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: هدية السماء   السبت أبريل 05, 2008 1:11 am

دا شغل جامد .... سخنت مشاعرنا...

_________________
شجع الانتر ولا تبالي فإن الانتر أرجل الرجال


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.inter.ae
حسكوو
رمتالي داعر..
رمتالي داعر..
avatar

ذكر عدد الرسائل : 106
العمر : 31
العمل/الترفيه : pathology
المزاج : أدعروووه...
تاريخ التسجيل : 21/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: هدية السماء   السبت أبريل 05, 2008 9:19 pm

شغل قوي والله انا قلبي وسع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هدية السماء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرمتله الفندقية :: الهمس والخواطر :: الخواطر-
انتقل الى: